لقد ضَمَّتِ الأثراءُ منك مُرَزّأً
عظيمَ رَمَادِ النارِ مُشْتَرَكَ القِدْرِ
إذا قلتَ لم تترك مقالاً لقائل
وإن صُلْتَ كنتَ اللَيْثَ تحمي حِمَى الأجر
حليماً إذا ما الحِلمُ كان حَزامَةً
وقوفاً إذا كان الوقوفُ على الجمر
ليبكِيكَ من كانت حياتُك عِزّهُ
وأصبح لَمَّا مُتّ يُغْضي على الصُّغْر
سقى الأرضَ ذاتَ الطُول والعرض مُثْجِمُ
أَحَمُّ الذرى واهي العُرى دائمُ القطْر
وما بِيَ سُقْيَا الأرضِ لكنَّ تُرْبَةً
أَضَلَكَ في أحشائها مَلْحَدُ القبْر

الهدم بن امرئ القيس

الهدم بن امرئ القيس بن الحارث بن زيد، من الأوس. شاعر جاهلي. من أهل المدينة. مات قبيل ظهور الإسلام. من شعره أبيات يرثي بها عمرو بن حممة الدوسي، أولها: لقد ضمت الأثراء منك مرزءاً = عظيم رماد النار مشترك الِقدر وهو أبو الصحابي (كلثوم بن الهدم).

No Internet Connection