إنى أبى الله أن أموت وفي
صدري همٌ كأنه جبل
يمنعني لذة الشراب وإن
كان قطابا كأنه العسل
حتى أرى فارس الصموت على
أكساء خيلٍ كأنها الإبل
لا تحسبني محجلاً سبط الـ
ـساقين أبكي أن يظلع الجمل
إني امرؤٌ من تنوخ ناصره
محتملٌ في الحروب ما احتملوا

المثلم بن عمرو التنوخي

المثلم بن عمرو التنوخي. شاعر أورد له أبو تمام (في الحماسة) أبياتاً أولها: إنى، أبى الله أن أموت = وفي صدري همُّ كأنه جبل ونقل التبريزي عن ابن هلال أن هذه الأبيات وردت من أشعار هذيل، منسوبة للبريق بن عياض الهذلي.

No Internet Connection