ما زالَ يفتحُ أبواباً ويغلقُها
دوني ويفتحُ بابا بعد إرْتاجِ
حتى أضاءَ سِراجٌ دونه حَجَلٌ
حُورُ العيونِ مِلاحٌ طرفُها ساجي
يكْشرْنَ للّهو واللذاتِ عن بُرُدٍ
تكشُّفَ البرق عن ذي لُجَّةٍ داجي
كأنَّما نظرتْ دوني بأعينِها
عِينُ الصّرِيمةِ أو غِزْلانُ فِرْتاجِ
يانُعْمها ليلةً حتى تَخَوَّنها
داعٍ في بياضِ الصبْح شَحّاجَ
لما دعا الدعوةَ الأولى فأسمعني
أخذتُ ثَوبِيَ واستمرَرْتُ أدراجي

الراعي المري

الراعي خليفة بن بشير بن عمير بن الأحوص، من بني عدي بن جناب. وقيل إنه الراعي المري الكلبي من بني كلب بن عامر بن مرة بن جابر بن عمرو بن نهد، وهم حلفاء في بني أساف بن هذيم بن عدي بن جناب، شاعر جاهلي يعود نسبه إلى بني كلب. وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معدّ بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

No Internet Connection