لِيَبكِ ابنَ كُلثُومٍ فَقَد حانَ يَومُهُ
يَتامى وَأَضيافٌ وَكُلٌّ مُضَيَّعُ
وَحيٌّ إِذا ما أَصبَحوا في دِيارِهم
بِشَهباءَ فيها حاسِرٌ وَمُقَنَّعُ
وَكانَ إِذا لاقاهُمُ صَدَّ جَمعَهُم
مَهابَتُه وَخَوفُهُ فَتَصَدَّعُوا
لَعمري لَقَد ضاعَت أُمورٌ كَثيرَةٌ
وَذَلَّ مِن الأَوداهِ ما كُنتَ تَمنَعُ

الأسود التغلبي

الأسود بن عمرو بن كلثوم. سيد وشاعر بلغ من العز مبلغاً دفع النعمان بن المنذر لأن يَبعث إليه بجباء كتلك التي يرسلها لأبيه عمرو بن كلثوم. وبالأسود كني عمرو بن كلثوم، فقيل أبو الأسود. وهو من شعراء تغلب في الجاهلية.

No Internet Connection