بارَكَ فيك اللّهُ من غلامٍ
يا اِبن الّذي في حومةِ الحمامِ
نَجا بعونِ الملكِ العلّامِ
فودي غداةَ الضربِ بالسهامِ
بِمائهِ مِن إبلٍ سوام
إِن صحّ ما أبصرت في المنامِ
فَأَنتَ مبعوثٌ إِلى الأنامِ
تبعثُ في الحلّ وفي الحرامِ
تبعثُ بِالتوحيدِ والإسلامِ
دين أبيكِ البرّ إبراهامِ
فَاللَّه ينهاكَ عن الأصنامِ
أن لا تُواليها مع الأقوامِ

آمنة بنت وهب

آمنة بنت وهب بن عبد مناف، من قريش. أم النبي (ص) كانت أفضل امرأة في قريش نسباً ومكانة. امتازت بالذكاء وحسن البيان. رباها عمها وهيب بن عبد مناف. وتزوجها عبد الله بن عبد المطلب فحملت منه بمحمد (ص) ورحل عبد الله بتجارة إلى غزة فلما كان في المدينة عائداً مرض فمات بها. وولدت آمنة بعد وفاته. فكانت تخرج كل عام من مكة إلى المدينة فتزور قبره وأخوال أبيه (بني عدي بن النجار) وتعود. فمرضت في احدى رحلاتها هذه فتوفيت بموضع يقال له (الأبواء) بين مكة والمدينة، ولابنها من العمر ست سنين وقيل أربع.

No Internet Connection